الدكتورة رشا مختار
الدكتورة رشا مختار

السياحة المستدامة والخضراء فى المؤسسات الفندقية


الخميس 29 ديسمبر 2022 | 11:57 صباحاً
سبق مصر : بقلم د. رشا مختار

بعد نجاح مؤتمر قمة المناخ بمدينة شرم الشيخ والذى تشرفت بحضوره ، وفى ضوء الإعلان عن الجمهورية الجديدة ، واجبى ك دكتورة فى إدارة الفنادق أن أقترح تطبيق السياحة المستدامة في جميع الفنادق المصرية ، حيث أن مؤتمر المناخ أظهر مصر كمنارة للقطاعات السياحية الآخرى ،علاوةً على أن السياحة المستدامة تعد من أهم الموضوعات السياحية التى يجب تناولها وذلك لفوائدها العديدة.                                                                                            

فى البداية ، تعرف السياحة المستدامة طبقاً لمنظمة السياحة العالمية على أنها " المبادئ التوجيهية للتنمية المستدامة وممارسات التدبير المستدام التى تنطبق على جميع أشكال السياحة في جميع الوجهات والمقاصد السياحية ، بما في ذلك مختلف الأنماط السياحية الأخرى".

ومن أهداف السياحة المستدامة التى وضعتها منظمة السياحة العالمية كما يلى:-

1. الجدوى الاقتصادية : حيث أن السياحة المستدامة هى ضمان جدوى وازدهار واستمرار للوجهات السياحية وتحقيق الفوائد على المدى الطويل.

2. الإزدهار المحلى : تحقق السياحة المستدامة ازدهار اقتصادي للوجهة المضيفه مما يؤدى إلى زيادة إنفاق السائحين.

3. زيادة الوظائف المحليه : ضمان جودة الوظائف للسكان المحليين ودمجها بالسياحة.

4. العدالة الاجتماعية : تحسن السياحة المستدامة الدخل والخدمات للجميع أفراد المجتمع.

5. توفير متطلبات السائحين الوافدين: حيث انها نحقق متطلبات السائحين بشكل مرضى دون تميز.

6. إشتراك المجتمعات المحلية : تمكن السياحة المستدامة أفراد المجتمع فى إتخاذ القرار فى إدارة وتطوير السياحه المستدامه مستقبلاً.

7. رفاهية المجتمع : تتجنب السياحة المستدامة التدهور الاجتماعي.  

8. سلوك السائح : كما أنها تعزز السلوك الإيجابى بين السائحين الوافدين للمقصد السياحى.

9. الثراء الثقافى : تعزز التراث التاريخى والثقافى والعادات والتقاليد.

10. المناطق الطبيعية : تحافظ السياحة المستدامة على المناطق الطبيعية وتقليل الضرر بها.

11. النقاء البيئى : تقلل السياحه المستدامة تلوث الهواء والماء والأرض ، مثلما تم انتقاء مدينة شرم الشيخ مدينة صديقة للبيئة ومدينة خضراء خاليه من التلوث تماماً.

ولأن الفنادق هى نقطة بداية تحول السائح إلى اللون الأخضر ، فيجب على المؤسسات الفندقية المصرية أن تواكب التطور العالمى والثورة التكنولوجية من خلال التعرف على أخر الأساليب العلمية الحديثة وتطبيقها ، ذلك لأنها تساعد على إستخدام طاقة نظيفة متجددة فى الفنادق أخذين فى الأعتبار تطبيق المبادئ الاتيه :

1. عدم إستخدام الأكياس البلاستيكيه ، حيث أنها تسبب فى النفايات ، وأستبدالت الفنادق البيئية الحقائب المصنوعة من القماش التي يمكن غسلها وإعادة إستخدامها مره أخرى.

2. تغير المناشف والملايات بصفه يومية في الغرف ، والمفارش والفوط فى المطاعم.

3. إيقاف تشغيل المكيفات والسخانات والأدوات الإلكترونية.

4. تطبيق برامج إعادة تدوير المنتجات مثل (الورق وزجاجات المياه) والإلتزام بإرشادتها، بحيث تصبح منتجات جديدة وقابلة للاستعمال مرة أخرى سواء لنفس الغرض أو لغرض آخر غير الذى صنعت من أجله ، وهى عمليه مفيده جداً للبيئة.

5. تقليل استهلاك الموارد الأولية (مياه وطاقة).

6. عدم إلتقات الصورعن وجود لافتات "لا يسمح بالتصوير".

7. إستخدام أقل كمية ممكنة من المواد التشغيلية ، من ناحية تقليل حجم ووزن منتجات الفنادق ، مثل الشراء بكميات كبيرة مما يؤدى لتقليل التكاليف وكذلك تقليل المخلفات.

8. إستخدام الحمامات قليلة الإستهلاك للمياه وإستخدام مواد التنظيف العضوية بدلاًمن الكلور.

9. إستخدام بعض المعدات الحديثة وتحويلها إلى وقود.                                            

10. إعادة التفكيروالنظرفى قيم وثقافة المنشأت الفندقية في تجاه المجتمع والبيئة.  

11. تقديم الغذاء الأخضر ، أى الغذاء الصحى الطازج الخالى من الملوثات والإضافات الغير عضوية. 

12. تحويل الغرف والأجنحه الفندقية إلى غرف خضراء بمعنى خلو كل من الإنشاءات وعمليات الترميم من الضوضاء , بحيث تلبى متطلبات السلامة للسائحين ، والتأكد من عدم وجود إنبعاثات لمواد ضارة سواء من الأثاث أو الآلآت .

13. التجديد المستمر للهواء داخل الغرف والصيانة الدائمة لأجهزة التكييف.

14. أن تكون مواد البناء والدهان والديكورات خضراء والمفارش من الأقطان الطبيعية.

15. إستخدام الصابون والزيوت الطبيعية بالإضافة إلى الآلآت والمعدات الموفرة للطاقة.

16. مكونات الغرفة يمكن إعادة تدويرها.

17. الأصواف والأقطان نقية وحيوية.

18. إستعمال أقل قدر ممكن من الكروم والمعادن وإستخدام الأخشاب للأثاث والأرضيات.

19. إستخدام الأجهزة الموفرة للطاقة ، مما جعل كثير من السياح يظهرون تفضيلهم للأقامة فى الغرف الصديقة للبيئة ويروجون فى بلادهم عن قضاء أجازتهم المميزة الممتعة فى فنادق الجمهورية الجديدة.

ولأننا بصدد إعلان القيادة السياسية لافتتاح الجمهورية الجديدة قريباً، فأننى أنصح كافة المنشأت الفندقية والسياحية إلى إنتهاج التوجيهات الخضراء ، وذلك نظراً لتحقيق الفوائد والمزايا الاتيه :

1. تحسين بيئة العمل داخل الفندق .

2. تحسين آداء الإدارة الفندقية .

3. إستخدام المبادرات الخضراء فى التسويق للفندق.

4. تحسين صورة المنشأة الفندقية.

5. تقليل إنتاج المخلفات الصلبة .

6. زيادة رضاء العملاء .

7. زيادة القدرة التنافسية للفندق .

8. تعزيز المشاركة بين الفندق والمجتمع .

9. إستخدام البرامج الخضراء لتحسين الروح المعنوية للعاملين وتحفيزهم .

10. زيادة نسبة الإشغال بالفندق .

11. تقليل مستوى دوران العمالة .

12. تقليل تكاليف التوافق مع التشريعات والقوانين .

وطبقاً للفوائد المذكوره بعاليه، يجب الأنتقال والتحول إلى الفنادق الخضراء كتجربه أساسية لسياحة بيئية مستدامة في ظل الإستراتيجية الجديدة لرؤية مصر 2030، وعلى ضوء ذلك فأنه يجب تعميم هذا النوع على كافة الفنادق الموجودة وبجميع الوجهات السياحية المصرية، وتذليل وزارة السياحة والآثار لأى صعوبات توجاه المؤسسات الفندقية.

مادلين طبر تعتذر عن المشاركه في مسلسلي ام البنات وتعويذه رشيده رئيس حزب الأمة الوطني السوداني : الاتفاق الإطاري صناعة خارجية وزير الصحة يُشيد بانتظام العمل بمستشفيي الشيخ زايد التخصصي والمركزي ويوجه بصرف مكافأة مالية للفرق الطبية والإدارية جناح الأزهر يقدم ١٠٠ كتاب بأسعار لا تتجاوز عشر جنيهات للكتاب الواحد محمد الفيومي: زيارة الرئيس السيسي لنيودلهي تؤكد تقدير الهند للثقل المصري العالمي